مختلفات

  • P1000214.JPG
  • P1000630.JPG
  • P1000648.JPG
  • hiba 011.jpg
  • P1000320.JPG
  • im003513.jpg
  • P1000523.JPG
  • P1000681.JPG
  • P1000586.JPG
  • P1000486.JPG
  • P1000207.JPG
  • P1000493.JPG
  • P1000556.JPG
  • P1000628.JPG
  • P1000661.JPG
  • hiba 018.jpg
  • P1000490.JPG
  • im003509.jpg
  • P1000630 (2).JPG
  • P1000285.JPG

أحداث بصمت تاريخ نصراط

أحداث بصمت تاريخ نصراط 

لم تتمكن الحماية الفرنسية على المغرب من الوصول إلى قبائل كتاوة حتى سنة 1341هجرية موافق 1921ميلادية، حيث كانت تعيش هذه القبائل في فترة كانت تسمى ب "السيبة" التي تميزت باكتساح بعض قبائل "أيت عطى" لواحة درعة حيث أبيدت قرى بأكملها وشردت أخرى وتم محو حضارات عن آخرها. لكن هذه القوات لم تنل من صلابة وتماسك قصر نصراط بفضل أسواره العالية الشامخة وبسالة مقاتليه وكذلك مآزرة  دوار "بني امحمد" و"قصبة أيت سفول" التي كانت تابعة لنفوذ نصراط وتعتبر امتدادا للقصر.

تميزت الفترة الممتدة بين سنة 1334 هجرية  1914 ميلادية وسنة 1336 هجرية1916  ميلادية بحروب "البارود" الطاحنة والتي دارت رحاها بين قصر نصراط من جهة وبعض القبائل المجاورة من جهة أخرى، حيث كان عدد مقاتلي قصر نصراط يشكل خمس عدد مقاتلي القبائل  الأخرى التي أشعلت فتيل الحرب الأهلية بسبب النزاعات حول مياه السقي ودامت هذه الحروب المسماة أيضا حروب "خمس أخماس" سنتين كاملتين حوصر القصر خلالها وانشغل الكل بالحرب والقتال والمياه التي كانت سبب الحرب تجري بوادي درعة دون أن يتمكن أحد من استغلالها للسقي.

ويذكر أن قصرنصراط رفع التحدي خلال الحروب حيث أنه لما توصل برسالة من القبائل الأخرى بمثابة الإعلان عن الحرب طلب من الفقيه سيدي عبد الله بن مبارك رحمه الله قراءة فحوى الرسالة أمام الملأ فكشف عن أن الرسالة إعلان للحرب ضد نصراط تبدأ بعد خمسة عشر يوما فطلبت " القبيلة " من الفقيه أن يكتب على ظهر نفس الرسالة  الجواب المتضمن لعبارة  التحدي واستعداد القصر للحرب ليس خمسة عشر يوما بل منذ توصل العدو بالرسالة إياها.

أعطيت إبانها التعليمات للاستعداد مباشرة للحرب ووزعت الحراسة على أرجاء القصر حيث جندت فرق من المقاتلين الذين أبانوا عن قوتهم وبسالتهم.

فانطلقت الحرب وخلفت أعدادا كبيرة من القتلى في كلا الطرفين حيث استشهد أزيد من عشرة أشخاص في صفوف نصراط وخلفت الحرب أيضا حوالي سبعة عشر جريحا.

انتصر القصر بفضل تجند الجميع حتى النساء اللاتي كن تساعدن في تحضير الدخيرة  و "دق البارود"  كما كانت تدعى هذه العملية.

تزامن الانتصار مع وصول طلعات قوات الاحتلال الفرنسي إلى جهة تاكونيت  حوالي سنة 1341 هجرية  موافق 1921 ميلادية، وفرض نظام الحماية الذي تمكن من تغيير كل شيء إلا أنه لم بتمكن من طمس هوية سكان قصر نصراط حيث ظلوا متمسكين بعاداتهم وتقاليدهم وأعرافهم التي توارثوها عن أجدادهم ومازالت سماتها إلى يومنا هذا.

          تــــواريخ:

 معارك خاضها قصر نصراط قديما :

·      معركة بوذنيب سنة 1326 هجرية.

·       معركة الجدية سنة 1330 هجرية.

·       معركة خمس اخماس 1334  الى سنة 1336هجرية.

·      قدوم الكلاوي إلى  درعة سنة  1341هـ

فرض الضرائب على الناس في جمع القبائل واستمر ذلك الى سنة1346 بعدها كانت معارضة الكلأوي والاستعمار بواسطة بعض قبائل ايت عطا : ايت خباش ايت مشكوكض فدفعوا لهم 21000 ريال حسنية ( عملة السلطان العلوي الحسن الأول) ثم وقعت الحروب حيث اخذت قبائل ايت خباش تهاجم القصور بالقتل والنهب .

قدم الاستعمار الفرنسي عام 1351هجرية موافق 1932ميلادية. ونزل بتاكونيت وبدأ ببناء المكاتب وغيرها من المرافق ونصب الشيوخ والقاضي والعدول ونصب عرف يسمى أيت عشرة  لأيت عطا.

تم بناء السوق الأول عام 1957 ميلادية.

المصدر كتاب "قصر نصراط جوهرة درعة" لمؤلفه عبد الرحمان بن الطالب